رامي رؤوف

رامي هو باحث تكنولوجي ومختص بقضايا الخصوصية والامن الرقمي. يتعاون خلال عمله مع مجموعة واسعة من المنظمات غير الحكومية والصحفيين والمحامين والسياسيين والفنانين في تقاطع القضايا التقنية والاجتماعية، وخاصة تلك المتمحورة حول الخصوصية والأمان، من خلال تكريس مهاراته المهنية وشغفه بالثقافة الحرة والمفتوحة.

يقوم رامي بتطوير بروتوكولات للخصوصية، ويركز في أبحاثه على أنماط المراقبة والخصوصية الشاملة. من خلال عمله، قام بتطوير خطط واستراتيجيات أمنية رقمية للمنظمات غير الحكومية وسائل الإعلام، وبالاستجابة لحالات الطوارئ في حالات التهديدات الجسدية، ودعم نشر مواد حساسة، ونظم آمنة لإدارة المعلومات الحساسة، وخطط تشغيلية لفرق الاستجابة لحالات الطوارئ في مجال حقوق الإنسان، في مصر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وفي الآونة الأخيرة،  تتطوع رامي مع مختلف المنظمات غير الحكومية وجماعات الحرية المدنية في أمريكا الوسطى والجنوبية، لتعزيز خصوصياتهم وأمنهم من خلال التغيير السلوكي القائم على فهم المراقبة ونماذج التهديد في سياقاتهم وبيئاتهم.

في أكتوبر 2017، تلقى رامي جائزة الأبطال الدولية لحقوق الإنسان ومراقبة الاتصالات لعام 2017، تكريما “لجهوده الشاملة لكشف تكتيكات المراقبة الضارة التي تستخدم لإيذاء المستخدمين المعرضين للخطر”، من قبل أكسيس ناو. في مايو 2016 حصل على جائزة بوبس الدولية – للنشاط على الانترنت تقديرا لعمله في الأمن الرقمي والخصوصية. في يناير عام 2016، وضع اسمه على لائحة أهم 100 مؤثر حول الأمن المعلوماتي من قبل منصة سيسو في الهند. في عام 2012، حصل على المرتبة العاشرة من مجلة نيوزويك في قائمة ثوريي القوة الرقمية، بعد أن حصل على المرتبة رقم 14 من قبل فوربس الشرق الأوسط في قائمة أهم 100 شخصية عربية من حيث الحضور على تويتر في العام السابق.

رامي هو أيضا باحث تكنولوجي أوّل في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، وزميل باحث في مختبر المواطن، وهو حاليا زائر متطوع مع مؤسسة أسيزو التي تساعد الجمعيات والشبكات في أمريكا الوسطى حول الأمن والنشاط المعلوماتي. وهو أيضا زميل في مهرجان حرية الإنترنت حول أفضل الممارسات الأمنية والخصوصية. مؤخرا، انضم رامي إلى مجلس الإدارة في مشروع تور.

Categories: