المصدر: feministinternet.org

 مبادئ الإنترنت النسوية

تمهيد                                    26 آب/أغسطس 2016

الإنترنت النسويّ يعمل على تمكين المزيد من النساء والكوير – على جميع أوجه التنوّع بيننا – من الاستمتاع بشكلٍ كاملٍ بحقوقنا، الانخراط في المتعة واللعب، وتعرية النظام الأبوي. يحقّق ذلك الدمج بين الواقع والسياق المختلف الّذي تعيشه كلٌّ منّا، وخصائصنا المختلفة – أيّ ما يتضمّن العمر، الاحتياجات الخاصة، الجنسانية، الهويّات والتعابير المتعلّقة بالنوع الاجتماعي أو الجندر، المواقع الاقتصادية والاجتماعية، المعتقدات الدينية والسياسية، الأصول الإثنية، والعلامات العرقية. المبادئ الأساسيّة التالية حاسمة في الطريق نحو إنترنت نسويّ.

الوصول

  • الوصول إلى الإنترنت
    يبدأ الإنترنت النسويّ مع تمكين المزيد من النساء والكوير (ذوات/ي جنسانية غير نمطية) من التمتّع بوصولٍ إلى إنترنت يتّسم بكونه عالمياً، مقبولاً، منخفض التكلفة، غير مشروطٍ، مفتوح، ذي معنى، ومتساوٍ.
  • الوصول إلى المعلومات
    نحن ندعم  ونحمي الوصول غير المقيّد إلى المعلومات ذات الصلة للنساء والكوير، خصوصاً المعلومات المتعلّقة بالصحة والحقوق الجنسية والتناسلية، المتعة، الإجهاض الآمن، الوصول إلى العدالة، وقضايا مجتمع الميم. يشمل ذلك تنوّع اللغات، القدرات، الاهتمامات والسياقات.
  • استخدام التكنولوجيا
    للنساء والكوير الحق بالتكويد، التصميم، التكيف مع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات واستخدامها بشكلٍ حساس ومستدام، واستعادة التكنولوجيا كمنصّة للإبداع والتعبير، بالإضافة إلى تحدّي ثقافات التمييز على أساس الجنس وغيره من أنواع التمييز في كافّة الفضاءات.

الحركات والمشاركة العامّة

  • المقاومة
    الإنترنت مساحّة غالباً ما تُناقَش فيها الأعراف الاجتماعية، وتُفرَض، وتُطَبَّق، كما هي الحال في فضاءاتٍ أخرى تشكّلها الأبوية والمعيارية على أساس الغيرية الجنسية Heteronormativity. نضالنا من أجل إنترنت نسويّ يشكّل جزءاً من استمرارية مقاومتنا في الفضاءات الأخرى، العامّة والخاصّة وما بينها.
  • بناء الحراك
    الإنترنت مساحة سياسية دائمة التحوّل تيسّر أشكالاً جديدة من المواطنة ممّا يمكن المستخدمات/ين من المطالبة بحقّهنّ بأنفسهنّ/م وأنواعهنّ/م الاجتماعية وجنسانيّتهن/م، وبنائها، والتعبير عنها. يشمل ذلك التشبيك والربط بين المناطق، المطالبة بالمحاسبة والشفافية، وخلق الفرص لبناء حراك نسويّ مستدام.
  • حوكمة الإنترنت
    نؤمن بتحدّي الفضاءات وآليات المعالجة الأبوية الّتي تسيطر على حوكمة الإنترنت، بالإضافة لشمل المزيد من النسويّات والنسويين والكوير مع صانعي/ات القرار. نحن نرغب بجعل صناعة السياسات الّتي تؤثّر على الإنترنت ديمقراطيةً، بالإضافة إلى توزيع الملكية والسلطة في الشبكات المحلية والعالمية.

الاقتصاد

  • الاقتصادات البديلة
    نحن نلتزم بتحدي المنطق الرأسمالي الّذي يقود التكنولوجيا نحو المزيد من الخصخصة، الربح، وسيطرة الشركات. نحن نعمل لخلق أنماطٍ بديلةٍ من القوّة الاقتصادية المبنية على مبادئ التنسيق، التضامن، المشاعات، الاستدامة البيئية والانفتاح.
  • المصادر الحرّة والمفتوحة نحن نلتزم بخلق وتجربة التكنولوجيا، متضمّنةً الأمن والأمان الرقمي، واستخدام أدوات، منصّات، وبرمجيّات حرّة مفتوحة المصدر. تعزيز ونشر ومشاركة المعرفة عن استخدام البرمجيات الحرّة والمفتوحة المصدر هو مكوّنٌ رئيسيّ لممارساتنا التكنولوجية والرقمية.

التعبير

  • إعلاء الخطاب النسوي
    نحن نطالب بقوّة الإنترنت لإبراز حكايا النساء والتجارب الّتي يعشنها. هناك حاجة لمقاومة الدولة، اليمين الديني، وقوى متطرّفة  أخرى تحتكر خطاب الأخلاق بينما تخرس أصوات النسويّات والنسويّين وتعاقب المدافعات والمدافعين عن حقوق المرأة.
  • حرية التعبير
    ندافع عن حقّ التعبير الجنسي كقضيّة ترتبط بحرّية التعبير عن الرأي لا تقلّ شأناً عن التعبير السياسي أو الديني. نعترض بشدّة على جهود الجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية الرامية لفرض السيطرة والرقابة والضوابط والقيود على التعبير النسويّ والكوير على الإنترنت من خلال التكنولوجيا، التشريع أو العنف. نحن نرى في ذلك جزءاً من المشروع السياسي الأكبر للرقابة الأخلاقية والحجب والترتيب الهرمي للمواطَنة والحقوق.
  • المواد الإباحية و”المحتوى المسيء”نعتبر قضية المواد الإباحية على الإنترنت مرتبط بالقدرة على الفعل، الاختيار والقول، الرضى، القوة، والعمل. نحن نرفض الروابط البسيطة العادية بين استهلاك المواد الإباحية والعنف ضدّ النساء. ونرفض أيضاً استخدام مصطلح “محتوى مؤذي” كمظلة يصنّف تحتها التعبير الجنساني للنساء أو العابرات والعابرين جنسياً.

القدرة على الفعل، الاختيار والقول

  • الرضى
    ننادي بالحاجة لبناء أخلاقيات وسياسات الرضى في ثقافة وتصميم وسياسات وشروط خدمة منصّات الإنترنت. قدرة النساء على الفعل، الاختيار والقول تكمن في قدرتهنّ على اتّخاذ قرارات مبنية على معرفة أيّة أشكال من حياتهنّ العامّة أو الخاصّة يمكن مشاركتها عبر الويب.
  • الخصوصية والبيانات
    نحن ندعم الحقّ في الخصوصية وسيطرة الأفراد الكاملة على بياناتهم الشخصية ومعلوماتهم على الويب على كافّة المستويات. نحن نرفض ممارسات الدول والشركات الخاصّة الّتي تستخدم بياناتنا للمنفعة والتأثير على سلوك مستخدمات/ي الويب. الرقابة هي أداة تاريخية يستخدمها النظام الأبوي، تستخدم للسيطرة على أجساد وكلام ونشاط المرأة، وفرض القيود عليها. نحن نهتمّ بشكلٍ متساوٍ بالرقابة الّتي يمارسها أفراد، القطاع الخاص، والجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية.
  • الذاكرة
    لدينا الحقّ بممارسة السيطرة على التاريخ الشخصي والذاكرة على الإنترنت والحفاظ عليها. يشمل ذلك أن نستطيع الوصول إلى بياناتنا ومعلوماتنا الشخصية بشكل كامل على الويب، وأن نسيطر على هذه البيانات، ما يتضمن معرفة وتحديد من يمكنه/ا الوصول إليها وبأيّة ظروف، وإمكانية حذفها للأبد.
  • المجهولية
    ندافع عن الحق في المجهولية ونرفض كل الدعوات لتقييد الغفلية/المجهولية على الويب. تدعم الغفلية حرّية التعبير على الويب، خصوصاً عندما يتعلّق الأمر بكسر تابوهات الجنسانية والمعيارية على أساس الغيرية الجنسية، والحرية في تجريب مختلف أنواع الهوية الجندرية على الويب، وتوفير الأمان للنساء والكوير اللواتي وقعن ضحايا التمييز.
  • الأطفال والشابّات/الشباب
    ندعو إلى شمل أصوات وتجارب الناس الأصغر سناً في القرارات الّتي تتخذ عن الأمن والأمان على الويب وترويج سلامتهنّ/م، خصوصيتهنّ/م، وإمكانية وصولهنّ/م للمعلومات. نعترف بحقّ الأطفال  في نموٍّ  عاطفيّ وجنسيّ صحيّين، ما يتضمّن حقّهم بالخصوصوية والوصول إلى معلومات إيجابية عن الجنس، النوع الاجتماعي أو الجندر، والجنسانية، في مراحل حسّاسة من حياتهنّ/م.
  • مناهضة العنف على الويب
    ندعو جميع أصحاب المصلحة المعنيين على الإنترنت، شاملين بذلك المستخدمات/ين صانعات/ي السياسات، والقطاع الخاص، للتعامل مع قضايا التحرّش على الويب والعنف المرتبط بالتكنولوجيا. والاعتداءات، التهديدات، التخويف والرقابة الّّتي تعاني منها النساء والكوير على انها حقيقية، مؤذية ويدقّ لها ناقوس الخطر، وهي جزء من قضيّة أوسع، ألا وهي العنف المبني على النوع الاجتماعي، إنه لمن واجبنا المشترك مواجهة هذا الأمر ووضع حدٍّ له.

Translated by: Asser Khattab

With the valuable feedback of:

  • Lara Bitar
  • Mohamad Najem
  • Sara Abu Ghazal
  • Tara Tarakiyee

2 Comments

#GenderTech Confronts Gender-Based Violence in MENA | SMEX: Channeling Advocacy · ديسمبر 6, 2017 at 12:28 م

[…] Arabic grammatical and linguistic conventions, and localizing concepts. During a workshop on a newly translated version of APC’s Feminist Principles of the Internet, participants engaged in interesting debates on the […]

#جندر_تك: مواجهة العنف على أساس النوع الاجتماعي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا | · ديسمبر 6, 2017 at 5:41 م

[…] وخلق صيغة محلّية للمفاهيم المختلفة. خلال ورشة حول ترجمة حديثة لمبادئ الإنترنت النسويّة، الّتي وضعتها جمعية […]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *